كتاب نادر حول القبائل و الدواوير في الجزائر-كتاب سنة 1879 / السبت مايو 06, 2017 9:43 amمن طرف yafattah طريقة رهيبة لتحميل أي كتاب تريده من خلال دردشة الفيسبوك / السبت مايو 06, 2017 1:08 amمن طرف كاس وردة الجوري حمل أي فيديو من أي موقع عبر الأنترنت بمجرد وضع رابطه / السبت مايو 06, 2017 1:07 amمن طرف كاس وردة الجوري كتاب التلميذ الموحد للجيل الثاني / السبت مايو 06, 2017 1:06 amمن طرف كاس وردة الجوري الوثيقة المرفقة لكتاب المعلم للجيل الثاني / السبت مايو 06, 2017 1:05 amمن طرف كاس وردة الجوري مذكرات آخر التدرجات لسنة الثالثة إبتدائي / الخميس مايو 04, 2017 4:15 pmمن طرف كاس وردة الجوري مذكرات السنة الثانية ابتدائي 2016-2017 الجيل الثاني / الخميس مايو 04, 2017 4:14 pmمن طرف كاس وردة الجوري التوزيع السنوي جميع المواد السنة الثانية ابتدائي الجيل الثاني 2016 2017 / الخميس مايو 04, 2017 4:13 pmمن طرف كاس وردة الجوري الكراس اليومي السنة الثانية ابتدائي مع مذكرات الأسبوع الجيل الثاني 2016 2017 / الخميس مايو 04, 2017 4:13 pmمن طرف كاس وردة الجوري أدخل المنتدى بلفظ الشهادتين / الخميس مايو 04, 2017 4:07 pmمن طرف كاس وردة الجوري

منتديات عريب التعليمية :: قسم بلادي الجزائر :: منتدى السياحة و العادات الجزائرية

شاطر
الخميس يوليو 11, 2013 8:25 am
المشاركة رقم: #1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الرتبه:
مراقب عام
الصورة الرمزية
avatar

البيانات
الدولة : المغرب
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 653
السٌّمعَة : 17
العمر : 44
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: ليلة القدر في الجزائر:بين أجواء روحانية وبعث الروح في التقاليد الجزائرية


ليلة القدر في الجزائر:بين أجواء روحانية وبعث الروح في التقاليد الجزائرية


ليلة القدر في الجزائر:بين أجواء روحانية وبعث الروح في التقاليد الجزائرية







 يقول عنها المولى عز وجل بأنها ليلة "خير من ألف شهر"؛ لما فيها من بركات وخيرات، لذا يحتفل العالم الإسلامي وكذلك الشعب الجزائري خلال شهر رمضان الكريم بهذه الليلة المباركة، في أجواء أكثر ما يميزها هو ذلك المناخ الروحاني الذي تعطره التلاوات العطرة من بيوت الرحمان وكذلك ممارسة الشعب الجزائري دون استثناء لعادات وتقاليد تعود في الأصل إلى ما يملكه من تعدد وتنوع ثقافيين وكذلك بحكم المناطق والقبائل والعروش التي تمثل نسيجه الاجتماعي، فرغم وجود الاختلاف في الزخم الثقافي من منطقة جزائرية إلى أخرى، إلا أن هذا لم يمنع من وجود صلات وثيقة مع باقي الشعوب العربية والإسلامية .
 

ليلة ولا كل الليالي
تتميز ليلة القدر أو ليلة السابع والعشرين من رمضان في الجزائر على غرار باقي ليالي الشهر الكريم، بنكهة ورائحة خاصتين؛ لما تحتله من مكانة وأهمية بالغة في قلوب الجزائريين، فهي ليلة، بالدرجة الأولى، للتسابق إلى المساجد من أجل العبادة والاستغفار وكذلك موعد للإكثار من الدعاء، وإلى جانب هذا، فهي موعد لتواصل الأرحام وتلاقي الأسر في مناسبات قلما تتكرر على مائدة الشاي والحلويات والسمر والحديث الحلو الذي تزينه البوقالات، فلا يكاد يخلو بيت جزائري من مظاهر الاحتفال بالليلة المباركة؛ من خلال صنع أجواء كلٌّ حسب إمكاناته، غير أنها تشترك في أنها أجواء مغمورة بالفرحة والبهجة بالليلة التي يهبط فيها الملك بإذن ربه.
 

مساجد الله تمتلئ بالعباد
ما يُعرف عن الشعب الجزائري قوة إيمانه وحبه الجم لبيوت الرحمان، فلطالما كانت المساجد وطيلة شهور السنة ممتلئة عن آخرها بجموع المصلين، ولكن ليلة القدر تصنع لنفسها الاستثناء، حيث يهرع المصلون جماعات جماعات لتأدية صلاة التراويح، التي تكون في أيامها الأواخر من أجل ختم كتاب الله مع الإمام وكذلك التذرع إلى الله بخالص الدعاء، وعادة ما تقام في المساجد بعد الفراغ من صلاة التراويح في الليلة المباركة؛ احتفالات دينية توزَّع خلالها الجوائز على المشاركين في مسابقات حفظ وترتيل القرآن الكريم التي أقيمت في شهر الصيام، والتي غالبا ما تمتد إلى ساعات متقدمة من اليوم الموالي، يصدح الرجال فيها بين الفينة والأخرى بأروع الأناشيد التي تغنت بفضائل ليلة القدر وخير الأنام محمد بن عبد الله.

ليلة السابع والعشرين فرصة لتصويم الصغار
تُعتبر ليلة القدر بالنسبة للعائلات الجزائرية فرصة لا تعوَّض لتعويد أطفالهم على الصيام لأول مرة، حيث تقام للصغار احتفالات خاصة بهدف تشجيعهم على أداء شعائر الصيام وتحبيبا لهم في الشهر الكريم؛ إذ يحظون بالتمييز من أجل دفعهم أكثر للمواظبة على أداء ثالث أركان الإسلام، حيث تقوم الأمهات بإلباس بناتهن أفضل ما يملكن من ألبسة، ليجلسن كملكات على طاولة الكبار، وهو الأمر ذاته بالنسبة للذكور.. كل هذا يقام وسط احتفال بهيج بصيامهم، فكل منطقة في الجزائر القارة تنفرد بعاداتها وتقاليدها عن المنطقة الأخرى في نمط الاحتفال، مع اشتراكها في أنها تحيا وسط جو أسري يغلب عليه مناخ من الفرحة والبهجة؛ افتخارا بأول صيام لوليدها، فالتتويج بالإفطار مع الأسرة وعلى مائدة الكبار بمثابة مكافأة للصغار على صبرهم طيلة يوم شاق.

الجمعيات وحفلات الختان الجماعي
ليس بالبعيد عن جو الاحتفال في هذه الليلة التي تستغلها الأسر الجزائرية على اعتبار أنها ليلة مباركة من أجل ختان أبنائها، إذ شاع في الجزائر في السنوات الأخيرة ختان الأطفال في هذا اليوم، لأنها الفرصة التي تجنب الآباء ذوي الدخل المحدود عناء مصاريف كثيرة، لذا تراهم يقومون بختان أبنائهم ضمن احتفالات جماعية يقوم بإحيائها ذوو البر والإحسان؛ فضمن جو أسري مفعم بمشاعر الأخوة تتكفل العديد من الجمعيات الخيرية وعبر كامل التراب الوطني بإقامة حفلات ختان جماعي للصغار وسط أهازيج الزرنة وزغاريد العائلات التي لم يسعفها مالها ولم تمكنها قدرتها الشرائية من الاحتفال بولدها، غير أن التكافل الاجتماعي داخل المجتمع الواحد لم يمنع الصغار وأهليهم من فرحة الاحتفال بـ"الطهارة"، حيث توزَّع عليهم الهدايا ومبالغ مالية معتبرة تزيد من بهجة وسعادة الجميع، الصغار منهم والكبار.
 

تلاقي عائلات المخطوبين العادة الجديدة التي طرقت الليلة المباركة
 
ومن العادات الجديدة التي دخلت البيوت الجزائرية واحتضنها الجزائريون بكل محبة في شهر رمضان المعظم، دعوة أهل الفتاة لخطيبها وأهله في هذا اليوم من ليلة القدر للإفطار معا، وهي الفرصة التي لا يمكن تفويتها من قبل العائلتين بهدف التعرف أكثر والتقريب بينهما قبل الزواج، ويقدم الرجل خلال هذا اللقاء لخطيبته هدية تُعرف باسم "المهيبة"، و عادة ما تكون خاتما أو إسوارة من الذهب، أو قطعة قماش رفيع كما يمكن لها أن تكون لباسا تضيفه الخطيبة إلى جهازها. كما تبدأ النسوة الجزائريات تحديدا في ليلة السابع والعشرين بتحضير أشهى حلويات العيد بعد أن فرغن من اقتناء ملابس عيد الفطر المبارك لأطفالهن. هذه هي أجواء العيد المبارك الذي يسبق عيد الفطر في الجزائر، فإضافة على كونها ليلة قيام وتلاوة وذكر وتضرع فهي مناسبة لإحياء عادات طالما ارتبطت بمجتمعنا، ويوما بعد يوم تكاد شمعة هذه الأخيرة تنطفئ لولا أنه من حين إلى حين تأتي مناسبة كليلة القدر لتبعث الروح فيها من جديد.


توقيع : غريبة الديار





الجمعة يوليو 12, 2013 6:50 pm
المشاركة رقم: #2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
 
الرتبه:
 
الصورة الرمزية
avatar

البيانات
الدولة : اليمن
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 84
السٌّمعَة : 0
العمر : 37
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: رد: ليلة القدر في الجزائر:بين أجواء روحانية وبعث الروح في التقاليد الجزائرية


ليلة القدر في الجزائر:بين أجواء روحانية وبعث الروح في التقاليد الجزائرية


شّڳَرًأِ لًڳً ۶ـلّى أًلّمُوٌضّوِعُ أًلٌجٌمًيّلّ وِ أِلًمُفًيِدَ

جّزَأٌڳُ أًلِلًهٌ أًلٌفً خّيًرُ عُلَى ڳَلّ مٌأً تًقٌدّمًهِ لًهَذٌأُ أَلّمًنَتًدَى

نّنِتَظِرً أِبّدًأِعّأَتًڳُ أِلُجُمٌيٌلٌة بّفُأًرَغُ أُلَصّبِرٌ




توقيع : كلمات عابرة





الإثنين يوليو 15, 2013 12:45 am
المشاركة رقم: #3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
مشرف
الصورة الرمزية
avatar

البيانات
الدولة : الجزائر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 66
السٌّمعَة : 0
العمر : 32
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : السياحة
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: رد: ليلة القدر في الجزائر:بين أجواء روحانية وبعث الروح في التقاليد الجزائرية


ليلة القدر في الجزائر:بين أجواء روحانية وبعث الروح في التقاليد الجزائرية


ماشاء الله عليك و على اختياراتك الرائعة

تقاليد مميزة كباقي التقاليد العربية الأخرى

جزاك الله خيرا

على هذا المجهود الرائع


توقيع : عبد السميع





الإثنين يوليو 15, 2013 11:01 am
المشاركة رقم: #4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الرتبه:
مراقب عام
الصورة الرمزية
avatar

البيانات
الدولة : الجزائر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 516
السٌّمعَة : 10
العمر : 54
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : معلم
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://aribsavoir.yoo7.com/profile
مُساهمةموضوع: رد: ليلة القدر في الجزائر:بين أجواء روحانية وبعث الروح في التقاليد الجزائرية


ليلة القدر في الجزائر:بين أجواء روحانية وبعث الروح في التقاليد الجزائرية





توقيع : أبواماني










مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة





Powered by arib>arib
Copyright © 2015 tadj-tadj,